منظّمة أمريكيّة تقاضي ترامب بسبب سوريا

تاريخ النشر : الأربعاء 10 مايو 2017 - 2:27 مساءً
منظّمة أمريكيّة تقاضي ترامب بسبب سوريا

تقدّمت منظمةٌ حقوقيةٌ أمريكية بدعوى قضائيّة ضد الرئيس دونالد ترامب، تطالبه بإيضاح المُستند القانوني لأمره شنَّ هجومٍ صاروخيّ على مطارٍ سوريّ الشهر الماضي.

وكان ترامب أمر القوات الأمريكية في فجر 7 نيسان الماضي، بشنّ ضربةٍ عسكريةٍ ضد قاعدة الشعيرات الجويّة، تحت ذريعة الرد على هجومٍ كيماويّ على المدنيين في خان شيخون.

وخلال الشهر الذي أعقب الهجوم، لم يقدم البيت الأبيض أيّ مبررٍ قانونيّ له، خاصّةً وأن إذناً بذلك لم يصدر لا عن مجلس الأمن الدوليّ ولا عن مجلس الكونغرس بحسب ” نيويورك تايمز”.

وطلبت الدعوى القضائيّة من الحكومة الأمريكية، إرفاق جميع رسائل البريد الإلكتروني والمذكرات والسجلات التي تخوّل سلطة ترامب قانونياً طلب شنّ الضربات بموجب قانون حريّة المعلومات.

كما أرسل الفريق القانونيّ لهذه المنظمة طلباتٍ إلى مكتب المستشار القانوني بوزارة العدل ووزارة الدّفاع ووزارة الخارجيّة.

ويجب أن تردّ الوكالات الحكومية الأمريكية على الاستفسارات خلال 20 يوماً.

ويجب أن تردّ إذا ما كانت ستمتثل للطلبات في الموعد النهائي الذي غالباً ما يتم تجاوزه بسبب تراكماتٍ في عمل النظام الإداريّ.

وقالت المنظمة الحقوقية إنّ الوكالات المعنية لم تقدم أي وثائق حتى الآن في خطوةٍ وصفتها بأنها احتجاز للسجلات بشكلٍ غير قانونيّ.

وقالت جوستين فلورنس، المديرة القانونيّة للمنظمة ” لا يمكن حجب مسألة ما هي السلطة القانونية للرئيس في شنّ ضرباتٍ صاروخيّة؟ وما إذا كان قد اغتصب السلطة التي تعود للكونغرس؟”.

وأكّدت فلورنس أنّ رفض الإدارة الكشف عن الأساس القانوني لعملها يشير إلى أنّ ترامب لم يجر تقييماً دقيقاً حول شرعيّة الضربات السوريّة أو أنّ البيت الأبيض يرفض المشاركة.

وشنّت قطع بحرية أمريكية فجر الجمعة 7 نيسان الماضي، عدواناً بصواريخ كروز من طراز “توماهوك” ضدّ قاعدة الشعيرات الجويّة في سوريا.

و أسفر العدوان عن استشهاد وإصابة العديد من الجنود، والمدنيين القاطنين قرب القاعدة، بالإضافة إلى إلحاق خسائر ماديّة بالمطار.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة قناة شامنا ... نخبرك قبل أن تسأل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.