مصاصو الدماء .. أسطورة أم حقيقة ؟!

تاريخ النشر : السبت 9 سبتمبر 2017 - 3:40 مساءً
مصاصو الدماء .. أسطورة أم حقيقة ؟!

توصلت دراسة جديدة إلى أن هناك جزءاً حقيقياً من أسطورة “مصاصي الدماء” بحيث كشفت أنهم كانوا يعانون من مرض نادر في الدم أدى إلى ظهور أشخاص خلال العصور القديمة على غرار دراكولا.

و ذكرت الدراسة أن أولئك المرضى كانوا يصابون بطفرة وراثية تجعلهم حساسين للضوء كما كان البدائيون يشربون دم الحيوانات ويتبعون نمط حياة ليلي.

وقال الطبيب “باري باو” المشارك في الدراسة إن الأشخاص المصابون باضطراب الدم
يبدون شاحبين جداً مع زيادة الحساسية للضوء لأنهم لا يستطيعون الخروج في ضوء النهار.

وأضاف “باو” أن ضوء النهار يمكن أن يسبب لأولئك المرضى تشوهاً في أجزاء الجسم المكشوفة كالأذنين والأنف ما يعطيهم مظهراً خارجياً دعى إلى الإعتقاد بأنهم “مصاصي دماء”.

ويبقى المصابون بهذه الطفرة الوراثية في عصرنا الحالي داخل منازلهم أثناء النهار حيث أن كميةً صغيرة من الضوء قد تسبب لهم تشوهات و احتراقات ويحصلون على نقل دم دوري لعلاجهم.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة قناة شامنا ... نخبرك قبل أن تسأل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.