لا كمّون في سوريا هذا العام

تاريخ النشر : الأحد 21 مايو 2017 - 5:43 مساءً
لا كمّون في سوريا هذا العام

شهدت محافظة الحسكة خلال اليومين الماضيين عواصف غبارية ورياح شديدة مترافقة مع أمطار متوسطة الغزارة تركت أثار كبيرة على فلاحي محافظة الحسكة.

حيث سُجلت خسائر فادحة على المحاصيل الزراعية بالمحافظة و خاصة الزراعات الطبية والعطرية “الكمّون ” ومحصول العدس .

كما أدت إلى إحداث أضرار كبيرة في محصول الكمّون الذي توسعت زراعته خلال السنوات الماضية على حساب المحاصيل الاستراتيجية .

وذلك بسبب قصر دورته الزراعية والهامش الكبير للربح الذي يتركه للفلاح حيث يصل طن الكمّون إلى مليون و 400 ألف ليرة سورية .

وبحسب إحصائيات دائرة الإنتاج النباتي بزراعة الحسكة فإنّ نسبة المساحة المزروعة بالكمّون غالبيتها مُخالفة وخارج الخطة الزراعية .

وبحسب الخطة الزراعية للعام 2017 فإنّ المساحة المقرر زراعتها بالكمّون هي 3205 هكتار بينما بلغت المساحات المزروعة 59200 هكتار .

في حين بلغت المساحات المزروعة بمحصول الكزبرة 9800 هكتار علماً أنّ المخطط زراعته 2300 هكتار إضافة إلى زراعة 2300 هكتار حبة بركة غالبيتها مُخالفة للخطة الزراعية.

و قال مدير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس عامر سلو لقناة شامنا أنّ العاصفة أثرت بشكلٍ مباشر على مساحات الكمّون المحصودة .

وأضاف سلو أنّ الرياح القوية أدت إلى تطاير بيادر الكمّون وبلغت نسبة الضرر الحاصل على محصول الكمّون 50 % .

بينما تراوحت نسبة مساحات محصول العدس المُتضررة بين 20 إلى 25 بالمئة .

وفيما يخص تعويض الفلاحين أكّد سلو أنّ غالبية المساحة المُتضررة هي خارج الخطة الزراعية أي هي مُخالفة.

وأضاف سلو أنّه لا يوجد أيّ تعويض للمساحات المُخالفة بينما المساحات المُرخصة سيتمّ الكشف عليها وتقدير قيمة الضرر وإعلام الجهات المعنية بحجم الضرر.

وتابع مدير الزراعة إنّ الأمطار التي شهدتها المحافظة خلال الليلة الماضية لم تُحدث ضرراّ كونها ذات غزارة مُنخفضة ولم يتم تسجيل أيّ أضرار على محصول القمح خاصة .

وقال مُزارع الكمّون وائل فايز لقناة شامنا إنّ الأضرار كبيرة ، لم نوفق هذا العام بفعل الظروف الجوية التي أتت على كامل محصولي من الكمّون.

وأضاف أنّ العاصفة أدت إلى تطاير بيادر الكمّون لتوصله إلى العراق وتركيا وهذا يعني المزيد من الخسائر المادية.

وأوضح أنّ تكلفة الدونم الواحد من محصول الكمّون تبلغ 20 ألف ليرة سورية .

وأضاف أنّ الربح الصافي للدونم الواحد يتراوح بين 50 الى 70 ألف ليرة سورية في حال تمّ الحصاد .

وتُعتبر الأراضي الزراعية في محافظة الحسكة ملائمة لزراعة المحصايل الطبية والعطرية حيث يلجأ العديد من المنتجين والفلاحين إلى زراعة هذه المحاصيل بعلاً.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة قناة شامنا ... نخبرك قبل أن تسأل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.