“حماس” تنزع عباءتها “الأخوانية” وتعترف بـ”إسرائيل”

تاريخ النشر : الثلاثاء 2 مايو 2017 - 2:16 مساءً
“حماس” تنزع عباءتها “الأخوانية” وتعترف بـ”إسرائيل”

أعلن رئيس المكتب السياسي في حماس خالد مشعل وثيقة سياسية جديدة للحركة، التي بموجبها ستؤيد إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967.

وقال مشعل، في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة القطرية الدوحة إن “الوثيقة جزء من أدبيات حركة حماس الفكرية والسياسية في مراحلها المختلفة”.

وتظهر الوثيقة الجديدة حركة انقلابية في مضمونها على النهج الذي تتبعه حركة حماس كمنظمة إسلامية تتبع الأخوان المسلمين وتنادي بالكفاح المسلح ضد “إسرائيل”.

وبحسب الوثيقة التي أعلنها مشعل فإن ” حماس” جزء من مدرسة الإخوان فكريا لكننا تنظيم فلسطيني مستقل قائم بذاته.

كما جاء في الوثيقة “لا تنازلَ عن أيّ جزء من أرض فلسطين، مهما كانت الأسباب والظروف والضغوط، ومهما طال الاحتلال.”

وترفض حماس أي بديلٍ عن تحرير فلسطين تحريراً كاملاً، من نهرها إلى بحرها.

واللافت في الوثيقة أنها تعترف بإقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران1967، وهو ما اعتبرته صيغة وطنية توافقية.

وجاء فيها “حماس تعتبر أن إقامة دولة فلسطينية مستقلة كاملة السيادة، وعاصمتها القدس، على خطوط الرابع من حزيران 1967”.

وأضافت الوثيقة “أن حماس مع عودة اللاجئين والنازحين إلى منازلهم التي أخرجوا منها، هي صيغة توافقية وطنية مشتركة”.

وأوضحت حماس في وثيقتها الجديدة أنَّ الصراع مع المشروع الصهيوني ليس صراعاً مع اليهود بسبب ديانتهم؛ وحماس لا تخوض صراعاً ضد اليهود لكونهم يهوداً.

وإنَّما تخوض صراعاً ضد الصهاينة المحتلين المعتدين، بينما قادة الاحتلال هم من يقومون باستخدام شعارات اليهود واليهودية في الصراع، ووصف كيانهم الغاصب بها.

ويرى متابعون أن عملية الالتفاف التي أوجدتها حماس في وثيقتها الجديدة هي محاولة لإنقاذ نفسها – وإنقاذ العاصمة القطرية الدوحة إلى حين انتهاء “العاصفة الترامبية”.

وبحسب المتابعين فإن عصر ترامب، يحمّل أصحاب القرار في واشنطن راية محاربة الإسلام المعتدل والمتطرف، على حد سواء.

وأكدوا أن ما حدث في مصر من حملة على “الأخوان” في عهد أوباما والمقاطعة الأمريكية للقاهرة، وما تبع من تغير في الموقف في عهد ترامب يوضح أن محاربة الأخوان باتت القدوة التي يراد نشرها عبر الشرق الأوسط.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة قناة شامنا ... نخبرك قبل أن تسأل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.